ابحث عن الفرصة لا تنتظرها

23fQAptgzfS4KhxhflXmUBQwbF8gfxCYtpPBVHk3fL129rdmWqirJ2n1lry4rMBC

 

 

 

 

 

 

 

كنت في الماضي القريب اذكر دائما لمن حولي مقولة شائعة اؤمن بها لا اطبقها 🙂 وهي ” اصنع الفرصة لا تنتظرها- او قريب من ذلك المعنى-“.

انا حالياً اعيش وضعاً من المفترض ان اطبق ما يفترض ان يكون ان اصنع الفرصة.. لم اتمكن من ذلك بكل بساطة ، لماذا؟ لان المهارات العملية تنقصني.. احتاج لعمل – بعد محاولات عديدة لصنع الفرصة- عمل ذا صلة بما اطمح لتقضية جزء من وقتي في انجازه..

ها انا احوز على عمل – بدون اجر- ..كيف حصلت عليه ؟

١. لم اكف عن البحث عن المهارات المطلوبة لتأدية هذا العمل، من خلال مواقع تطرح مقالات عامة او مقاطع يوتيوب تعليمية او منشأت تدريبية تقدم دورات مجانية على الانترنت، نماذج جاهزة لأوراق مهمة متعلقة بصلب تنظيم العمل، بالاضافة لدورات تقدمها مراكز تدريبية في مدينتي، تواصلت مع ابرز المتخصصين على شبكات التواصل الاجتماعي حول فرصة متاحة أو سؤال عن اشكالية ظهرت لي.

٢. لم اكف عن البحث! هذا درست تعلمته حالاً.. لم اكف عن البحث عن اي فرصة او انصاف الفرصة للحصول على عمل اكسب من خلاله المهارات التي تؤهلني لوظيفة جيدة براتب مجزي كوني حديثة عهد بسوق العمل، لم يعلمني احد ان اتواصل مع من لا يطلب موظفاً في حين يبدو في مؤسسته نقص ما يتعلق بما اعمل فيه ” كتصاميم تبدو اقل من المستوى المطلوب كونك مصمم جرافيكس، بموقع يحوي كتابات تظن ان بإستطاعتك المساهمة في محتواه..و بالتطبيق على وضعك كمبرمج او مصمم ويب، كنت معني بالتخطيط او الادارة او التعليم و التدريب او خدمة العملاء او او.

٣. كل ذلك لهدف بعيد المدى.. وهو ان اكون عملي الخاص ” و الذي اعمل عليه منذ فترة قريبة حتى و ان كان عمل بسيط متقطع لكن وجود كيانه بشكل مبدئي يحفزني على المضي قدماً، لا تقف عند حدود الوظيفة، لا تنسى ذلك اليوم حين تبلغ الخمسين عاماً و تُستغنى عن خدماتك بأي دعوى زائفة غير حقيقة بلوغك الخمسين “و ذلك ما حدث مع  احدهم و طرحه ذلك على موقع Linkedin منذ فترة قريبة وهو يحمل الجنسية السعودية و لديه خبره تفوق ٢٠ عاماً..يتسأل: لما لا تقبل الشركات توظيفي بعد المقابلة الشخصية؟؟ ، احتاج لمساعدة للحصول على عمل!

٤. نقطة من الممكن ان البعض لا يتفق معي حولها: حاول ان لا تذكر ما تعمل عليه- الا للقلة القليلة ممن انت على ثقة بان اخبارهم سيعود عليك بالنفع بنصيحة سديدة او غيرها- لكن بشكل مجمل كن على قدر من التركيز على ما انت بصدده- لما اطرح هذه النقطة؟ واجهت من الشخصيات ممن يدفعونك لتركير المرضي على امر واحد “كدراستك” و تهويل التكاليف المطلوبة من مما قد يقلل من فرصتك لعمل أي شيء اخر، غالباً ستأخد ذلك بحسن نية لكن مع الوقت ستكتشف ان ذلك يخلق سلاسل حديد تكبلك تحسسك بقلة قدراتك و التشكيك بها، احذر الزملاء، المنافسة الشريفة قد توصل ببعضهم ان يحبطوك باسلوب جميل!.

في النهاية لا تستعجل الانجاز ولا ترفض البدايات البسيطة، الاشياء الجيدة كانت بداية في وقت ما.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s