علي النعيمي #ملهمون

السلام عليكم ، وفاءاً بعهدي لـMishald ، هذه التدوينة تغطية بسيطة لملتقى ملهمون الذي عقده مركز الملك عبدالعزيز لرعاية الوهوبين – موهبة-.  تحت شعار ” كفاءات سعودية مبدعة”. و تحديدا في مجال العلوم و التقنية كان الملتقى يهدف لتقديم مجموعة من الشباب و الشابات السعوديين الذين سبق و دعمتهم موهبة اثناء مرحلة تعليمهم من خلال برامج تدريب و ابتعاث بالتعاون مع ارامكو و جامعة الملك عبدالله للعلوم و التقنية (كاوست) مما ادى إلى ارتفاع كفائتهم و توجه السوق التنافسي لجذبهم بحكم انهم كوادر مؤهلة و متميزة.

img_5752 img_5763

للأمانة كان هدفي من الملتقى الحضور لجلسة معالي المهندس علي النعيمي، و كان المتحدث الرئيسي في الجلسة الأولى، حيث بدأ بإلقاء كلمته شاكراً دعوته و مستنكرها في ذات الوقت نظراً لان انجازه بسيط و الواجب التوجه لهؤلاء الشباب الموهوبين و عرض انجازاتهم ، بعد ذلك سرد عدد من القصص المتعلقة بمراحل تنقله في الوظائف داخل ارامكو و خارجها و ما صاحب ذلك من عراقيل، شكر التجارب التي مر بها و خصوصا طرده من اربع وظائف خلال ٤ اشهر و ذكر ان خلال ذلك تعرف لنفسه و علِم انه يمتاز بالفطنة و سرعة التكيف، و انه كلما اجتهد كلما انجذب الناس له، و ان كبر السن و طول القامة ليس كل شيء ! – تظهر ايضا في كتابه عقدته من قصر طوله 🙂 -.

ذكر اخوه المتوفى في سن ١٧ عام، عبدالله النعيمي في مواضع كثيره، حيث نسب له الفضل بعد الله لتحفيزه و دعمه لمواصلة الدراسة في صغره. و كثير من القصص الذي اشار إلى تدونيها في كتابه ( من البادية إلى عالم النفط).

img_5772 img_5771

كذلك قصة اخرى، عندما طرح استاذه على طلبة الصف عما يطمحون للوصول له فذكر انه لطالما اراد ان يكون رئيساً لارامكو، و ذات الموقف تكرر في قصة اخرى عند رغبته الانضمام لقسم التنقيب ، لكن ما اثار الاستغراب حين علق على هذه الرغبة قائلاً فيما معناه بأن ذلك لم يكن طموحاً حقيقياً بل كانت عبارة اعمل من خلالها على استمالة السامع و جذب انتباهه نحوي، لكن وصولي لرئاسة ارامكو لم يكن سوى اجتهاد و عمل مستمر بدون كلل او ملل، كنت محباً لعملي و هذا ما اريده منكم ان تحبوا ما تقوموا به فذلك سيفتح لكم الابواب لتحقيق كل ما تريدونه. عن سؤاله عما يدفعه للعمل كل يوم، قوله : حب الانجاز، و حب العمل ضروري للاستمرار و النجاح.

  • كثيرا ما اشار علي النعيمي إلى انه فتى بادية مفتخراً ببداوته.
  • اجابة على اكثر عمل روتيني يمارسه، فذكر المشي – عوضا عن الجري الذي رفض طبيبه الشخصي بان يستمر بالجري لانه بلغ الثمانين من العمر – و في ذات السياق ذكر بأن عند تعيينه وزيراً للبترول.. كان قد حضر في السادسة صباحا للممارسة عمله كما هو معتادا على ذلك في ارامكو، لكنه حين وصل تفاجئ بعدم وجود احد و الصدمة بأنه يحتاج للمصعد للذهاب لمكتبه الواقع في الطابق السابع، فستعان بالدرج كما هي عادته لكنه هذه الامر سيكون بمشقة كل صباح. لكن كان ذلك قد افاده في رفع مستوى لياقته!.
  • كنت قد عملت مقاطع بث مباشره لدقائق معدودة اثناء الجلسة تجدونها في حسابي في تويتر.
  • تم الاعلان عن رابطة الموهوبين السعوديين.
  •  آبرز المتحدثين الذين شدوا انتباهي، عبدالله السعيد و درة الزامل، انصح بشدة بمشاهدة الجلسة الثانية في حال تم رفع فيديو الملتقى على الانترنت.
  • و اخيرا نسيت سماعاتي عندهم 🙂

 

Advertisements

2 thoughts on “علي النعيمي #ملهمون”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s