٤ صفات تأخر فرصة نجاحك !

مرحباً .. ان الصفات المذكورة ادناه ليست مسلّمات لكن على سبيل حصر الأغلبية المتوقعه للاسباب الأكثر شيوعاً للصفات التي تأخر فرص نجاح الشخص..
١- التردد: انك تملك القدرة على التقاط و معرفة الفرص المتاحة لكن (تتردد) في اتخاذ قرار هذا يحيلك الى تأجيل و خسارة الوقت و ربما زاد الامر صعوبة في الحصول على هذه الفرص لو ما اخذتها على محمل الجد في الوقت الذي ظهرت فيه .. التردد اعترف انه سبب لي خسارة فرصة تغيير تخصصي لسبب تافهه وهو ( حرام السنين اللي راحت و انا ادرس و الان ارجع من جديد للبداية + اهلي راح يرفضون هذا التغيير) لكن لم يكن لدي القدرة على تحديد سلبيات و ايجابيات هذا القرار مثل ما انا املكها الان و انصح فيها غيري ، لو سألت نفسي في تلك الفترة سؤال واحد يمكن وضعي الان افضل ( ايش اسوء / افضل شي ممكن يصير؟) حتمياً الافضل دائماً هي الكفة الرابحة ، اذا كان ما زال لديك فرصة لتغيير وضعك و متردد فيها اسأل نفسك هالسؤال ، ورقة مقسومة لنصفين _ اسوء و افضل- تقدر من خلالها تحدد رايك و قرارك بوضوح و بدون اي فرصة للندم مستقبلاً.
٢- العشوائية : انك تكون عشوائي حتى لو كان لديك خطة ، لكن خطة تجريبية لا تأخذها على محمل الجد ، يكون فيها كمية تسويف و مماطلة ، من اليوم الثاني و الثالث غالباً ، حتى توجدها كعذر ان الخطة او التخطيط لا يجدي نفعاً ! و يمكننا ان  نضيف الى هذا الصنف : من يكون لديهم عزيمة و خطة لكن ( في عقولهم) يرسمون و يخططون و يحلمون كثيراً و ما ان يبدأ بالتنفيذ ، يبدأ بالضياع من الساعة الثانية .. التعود على التغيير يحتاج لخطة مكتوبة منطقية جدية لان تنفيذ الخطة في حقيقته انك ستغير روتين كامل و  اسلوب حياتك القديم و مقاومة كل المغريات و الراحة التي كانت تجذبك بسهولة له.
٣- صوت الشيطان: لو كنت شديد الملاحظة ستلاحظ ان اغلب الافكار السلبية ستأتي حين تركز على امر ما مثلاً : لاحظ ذاتك حين تنظر لنفسك في المرآة ماذا تسمع ؟ تسمع ذاتك تحكي : انا سمين او نحيل شكلي قبيح جداً هل هذا الوجه الذي كان يشاهده زميلي / قريبي / شخص غريب عندما كنت احادثه ؟ حين تقوم بعمل ما تحب ستسمع: فلان افضل مني و مامهما فعلت لن اصل الى مهارته و ساظل اقل منه دائماً ، اظن اني مدعاة للضحك لمحاولاتي الغبية هذه في التطوير !. كل ما سبق غالبية الناس تقع في فخه بدون ان تعي ذلك. هنا يكون دورك في مقاومة كل هذه الاصوات -اسميها صوت الشيطان- التي تنبع من داخلك لتحبط كل محاولاتك لتكون افضل.
٤-  انتظر الفرصة : تنتظر من يتصل بك ليخبرك بوظيفة احلامك. الامنية الاولى بعد التخرج من الجامعة ، هنا اقول لك كلنا كان لدينا نفس الحلم لكن هل تحقق ؟ بالطبع لا- الا اذا كان عندك واسطة 😛 – الانسان خُلق ليسعى في الارض و عمار الارض و ليس ليٰسعى له و لخدمته لذلك ، لا تنتظر ، ابدأ بنفسك و اسعى في تطوير مهاراتك و اضافة اخرى ، استحدث فرصك و اسعى لتقديم نفسك للاخرين باعمالك و شخصيتك.
Advertisements